أنتلجنسيا الثقافة والفكر والأدب

روسيا على صفيح ساخن بعد اعتقال زعيم المعارضة واتهامات لأمريكا بالضلوع في الاحتجاجات

انتلجنسيا المغرب

أوقفت الشرطة الروسية ما يزيد على 2500 متظاهر واستخدمت القوة لتفريق تجمعات عمت جميع أنحاء البلاد السبت23 يناير الجاري، بعدما تجاهل عشرات الآلاف من المحتجين البرد القارس وتحذيرات الشرطة للمطالبة بإطلاق سراح المعارض البارز أليكسي نافالني.

وطالبت السلطات الناس بالابتعاد عن أماكن المظاهرات السبت، قائلة إنهم يخاطرون بالتعرض للإصابة بفيروس كورونا، فضلاً عن الملاحقة القضائية وربما السجن بسبب حضور احتجاجات غير مصرح لها.

غير أن المتظاهرين تحدوا الحظر ونزلوا في احتجاجات قوية في ظل أجواء برد قارس وصلت في أحد الأماكن إلى أقل من 50 درجة تحت الصفر.

وفي وسط العاصمة موسكو، احتشد 40 ألفاً على الأقل، بحسب تقديرات رويترز، في واحدة من أكبر التجمعات غير المرخصة منذ سنوات. وشوهدت الشرطة وهي تلقي القبض على محتجين وتقتادهم إلى سيارات قريبة.

وسار بعض المحتجين صوب السجن حيث كانت الشرطة بانتظارهم لإلقاء القبض عليهم.

ولم يرد تعليق السبت من الكرملين فيما يخص الاحتجاجات، وكان قد وصفها في وقت سابق بأنها بفعل “محرضين” وغير قانونية.

إلى ذلك قال مسؤولون بالادعاء العام إنهم سيحققون في مزاعم لجوء محتجين إلى العنف في مواجهة أفراد الشرطة.

من جهة أخرى، وجهت روسيا رسميا اتهامات إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد نشر الأخيرة لخريطة الاحتجاجات…

 


شاهد أيضا