أنتلجنسيا الثقافة والفكر والأدب

تنسيقية العالقين تطالب وزير العدل باحداث لجنة المتابعة .

انتلحنسا المغرب 

الاستاذ البقالي عبد العزيز مؤسس التنسيقية الوطنية لعائلات العالقين بسوريا والعراق التقيناه من اجل معرفة اخر التظورات في الملف  فكان معه هدا الحوار

سي البقالي باعتباركم رئيس تنسيقية الوطنية لعائلات العالقين بسوريا والعراق كيف تفسر ان لجنة الاستطلاع البرلمانية اكتفت بتخريج التقرير ثم انهت مهمتها بنهاية ولايتها دون احداث لجنة المتابعة  ؟  

التقرير الذي أصدرته اللجنة الإستطلاعية كان تقريرا رائعا وبذلت فيه اللجنة مجهودا كبيرا  حتى تم إصدار هذا التقرير واستبشرت العائلات خيرا لكن لا ندري كيف ان عبداللطيف وهبي رئيس اللجنة الإستطلاعية لم ينشئ لجنة متابعة الملف قبل نهاية ولاية الحكومة السابقة حتى تتمم عمل اللجنة .انا اخاف ان يكون ذالك المجهود الذي بذلناه وبذلته اللجنة الإستطلاعية يذهب هباء منثورا وبالمناسبة نطالب بإنشاء لجنة برلمانية لمتابعة ما بدأته اللجنة الإستطلاعية.

ماهي اوضاع السجناء المغاربة بالعراق  ؟   

فيما يخص أوضاع المعتقلين المغاربة في العراق فهم ينقسمون الى اقسام

القسم الأول هم المعتقلين الذين اعتقلو إبان الغزو الأمريكي للعراق يعني هناك من اعتقل في 2004.وهناك من اعتقل في 2007 ..
وقد تم محاكمتهم محاكمة غير عادلة ولم تعط لهم ابسط الحقوق نظرا للأوضاع الأمنية في العراق في ذالك الوقت وقد مر عليهم أهوال من العذاب النفسي والجسدي وقد وثقت بعض المنظمات الحقوقية الدولية بعض ما تعرض له بعض المعتقلين المغاربة هؤلاء المغاربة لم تزرهم لا عائلتهم ولا اي مسؤول من الدبلوماسية المغربية منذ اعتقالهم ولم تستطع عائلتهم  إرسال  أي حوالات مالية يعني ان هناك من أتم 18 سنة من الإعتقال في اسوء السجون .

وهناك من اعتقل في السنوات الأخيرة وهم ما يسمونهم بمعتقلي داعش ينقسم الى قسمين رجال ونساء حتى هم كذالك لا ندري كيف مرت محاكمتهم والعالم يعرف كيف تتم المحاكمات في دولة تعرف اضطرابات أمنية مثلا سوف احكي لكم ان مجموعة مكونة من ما يقارب الأربعين شخص من جنسيات مختلفة عربية وعراقية مرو في جلسة واحدة حكمو على الكل بالإعدام إلا ثلاثة حكمو عليم بالمؤبد يعني أحكام جائرة في ظل الأوضاع الأمنية المضطربة.

وهناك امرأتان
كانت رفقة أزواجهما في العراق داخل البيت لا يعرفون شيء لا عن داعش ولا اي شيء في الموضوع قتل أزواجهم وبقو في التنظيم محتجزين مدة ليست بالطويلة حتى تمكنوا من الفرار من قبضة التنظيم واحدة منهم كانت حامل وأثناء فرارهم تم القبض عليهم من طرف أكراد العراق وكانو يطالبون بتسليمهم الى المغرب لكن الأكراد سلموهم الى الحكومة المركزية ببغداد وتم الحكم عليهم بالمؤبد هنا سوف تبدأ المعانات بالنسبة لهؤلاء معانات لم تقع حتى في العصور الوسطى واحدة منهم ازدادت لها طفلة هي الآن مازالت في السجن مع امها. العراقيون يهددونها بإرسال ابنتها الى دار الأيتام وعائلتها  تطالب المغرب بالتدخل .هؤلاء النساء يعيشن أوضاع صحية خطيرة حتى ان أحداهن وصل بها فقر الدم الحاد ونقص وزنها الى 40 كيلوغرام بسبب قلت الطعام والإهمال الطبي والثانية كذالك فيها عدت أمراض مزمنة وكانت دائما تسقط في غيبوبة وتطالب بالتطبيب لكن دون جدوى فحياتهم مهدد ة ان لم يتدخل المغرب لإيجاد حل مع المسؤولين العراقيين.

ماهي مطالب التنسيقية  ؟ 

اما فيما يخص مطالب التنسيقية فهي باختصار استرجاع النساء والأطفال في أسرع وقت لأن قضيتهم قضية إنسانية بالدرجة الأولى وهم يعيشون أوضاع كارثية يعيشون في خيام مهترئة لا تقيهم  حر الصيف ولا قساوة البرد والأطفال
تمر عليهم السنين وهم بدون حق في التمدرس وليس لهم ابسط الحقوق زيادة على ذالك فهم يعانون من أمراض مزمنة وكذالك حال المرأتين المعتقلتين  في العراق فنطالب بتسليمهم الى بلدهم ومواكبتهم نفسيا وصحيا واجتماعيا .

أما الشباب فمطالبنا تختلف عن النساء والاطفال فنطالب بمحاكمتهم هنا في المغرب محاكمة عادلة ونحن لنا الثقة الكاملة في القضاء المغربي وملفاتهم تختلف من شخص لآخر المهم ان يوجد حل في أسرع وقت .وللتنبيه فاللجنة الإستطلاعية كنا قد سلمناها ملف فيه كل تفاصيل القضية   ومرة أخرى نطلب من وزير العدل الحالي وهو رئيس اللجنة الإستطلاعية في الولاية السابقة للبرلمان بإحداث لجنة المتابعة.

 


شاهد أيضا