أنتلجنسيا الثقافة والفكر والأدب

الغبار الأسود يزحف على القنيطرة ومطالب بتدخل الوزارة

انتلجنسيا المغرب 

طالبت الجمعية المغربية الاقتصاد الأخضر من أجل البيئة والعدالة المناخية من المدير الجهوي لوزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة بجهة الرباط سلا القنيطرة بتقديم توضيحات حول ملابسات عودة الغبار الأسود إلى سماء مدينة القنيطرة.

وقالت الجمعية  إنها توصلت بشهادات ساكنة حول الموضوع فضلا عن صور تظهر عودة تراكم مواد سوداء على أسطح المنازل وعلى النوافذ والأبواب.

ودعت الجمعية المسؤول الوزاري إلى تقديم شروحات بخصوص عودة الظاهرة التي أصبحت تقض مضجع سكان القنيطرة وتثير حفيظتهم وكذا مخاوفهم من أضرارها على صحتهم وفق نص المراسلة.

وكان مستشاران من تحالف فيدرالية اليسار بجماعة القنيطرة قد راسلا وزيرة الإنتقال الطاقي والتنمية المستدامة، ليلى بنعلي شهر دجنبر المنصرم.

وقال المستشاران في مراسلتهما “إن هذا الغبار الأسود المنبعث عن المنطقة الصناعية وبالضبظ عن المحطة الحرارية لتوليد الكهرباء قد يتسبب في إضرار صحية بليغة جدا لساكنة الأحياء القريبة منها”.

ودعا مستشارا الفيدرالية إلى “حماية صحة ساكنة القنيطرة والتدخل من أجل إيجاد حل نهائي وحاسم”، مضيفان “أن التزامات المغرب الدولية والتشريعات والتوجهات الوطنية لا تسمح بالإضرار الذي يلحق القنيطريين صغارا وكبارا جراء هذه الظاهرة”.

وكان ملف الغبار الأسود في عاصمة الغرب موضوع عدد من المراسلات والبيانات والوقفات الإحتجاجية طيلة السنوات الماضية، دون أن يجد طريقه إلى الحل النهائي.


شاهد أيضا