أنتلجنسيا الثقافة والفكر والأدب

القنيطرة.. ذهب الرباح وبقيت المشاكل

انتلجنسيا المغرب 

وجد المجلس البلدي الجديد للقنيطرة، برئاسة أنس البوعناني، صعوبات كبيرة في تدبير شؤون المجلس وتحقيق التوافق، من أجل تسيير مصالح الجماعة بأريحية، حيث أن الانقسام والتشتت الذي يعرفه المجلس بين التيارات الداخلية، تطبعه عدة صعوبات.

فقد كشفت عملية انتخاب لجن المجلس، عن خلافات داخلية ومصالح خاصة لدى بعض المنتخبين، من أجل انتزاع بعض التفويضات للتحكم في بعض قطاعات الجماعة الحضرية لمدينة القنيطرة، مما يجعل المرحلة المقبلة صعبة في ظل ضعف الأغلبية أمام المعارضة، لاسيما في ظل تسابق مكونات المجلس وتنافسها على بعض المناصب واللجن وتضارب المصالح، وبالتالي، فإن المجلس البلدي الجديد سيكون أمام تحديات صعبة خلال السنوات المقبلة، من أجل تلبية العديد من الحاجيات والمتطلبات التي ظلت تطالب بها الساكنة منذ سنوات، إلى جانب مهمته في إصلاح الاختلالات والمشاكل التي خلفها المكتب الجماعي السابق برئاسة عزيز الرباح، الذي اعتبر القنيطريون حصيلته سيئة بالنظر إلى الميزانية وحجم الأموال التي كانت متوفرة له.


شاهد أيضا