أنتلجنسيا الثقافة والفكر والأدب

بنكيران:علاقة الحزب بالملك وأسرته استراتيجية وتقديم النصح لهم واجب

أنتلجنسيا المغرب

في أول خطاب له بعد إعادة تنصيبه أمينا عاما لحزب ّ”العدالة والتنمية”، قال عبد الإله بنكيران، إن علاقة حزبه بالملك والأسرة الملكية هي علاقة استراتيجية، لكن من واجبهم كحزب تقديم النصح لهم.

وأضاف بنكيران الذي كان يوجه خطابه من بيته إلى المؤتمرين داخل حزبه، عبر تقنية الفيديو، “نحن معهم (الأسرة الملكية)، لكن من واجبنا القيام بدور النصح، وليس من واجبنا فقط قول [نعم]، لأنه هناك ملايين يقولون [نعم]”.

وعاد بنكيران، المعروف بخطابه الشعبوي، إلى الحديث في موضوعه المفضل، آلا وهو العلاقة مع الملك، وقال في هذا السياق “علاقتنا بالملك وبالأسرة الملكية علاقة استراتيجية، لأن الملكية هي ضمان استقرار البلاد”.

وخاطب بنكيران إخوانه قائلا “نحن جئنا من الـ [تحت]، ولا يمكن أن نفرط في مشروعية الـ [تحت] ونبقى معلقين بمشروعية الـ [فوق].. مشروعية الـ [فوق] تفرض علينا السمع والطاعة في المعروف والتوقير والاحترام للملك والأسرة المالكة”.

من حهة أخرى، قال بنكيران إنه شخصيا عاجز عن استيعاب وضعية الحزب حاليا، مضيفا بأن الصورة مازالت غير واضحة بالنسبة له، لأن “الظروف ليس هي الظروف” حسب تعبيره.

لكن بنكيران أثنى على استمرار وحدة الحزب، رغم الهزيمة الكبيرة التي مني بها في انتخابات 8 شتنبر الماضي، وقال في هذا الصدد “رغم كل ما وقع بقي الحزب موحدا”، قبل أن يضيف “رغم كل ما وقع، وكأن شيئا لم يقع.. المهم أننا لم نفقد الأساس”.

ونبه بنكيران إخوانه إلى الظرف الصعب الذي يعاد فيه تنصيبه أمينا عاما عليهم، بالقول “هناك أشخاص يتخيلون أنه يمكن أن نعيد بناء الماضي بهذه السهولة وننطلق من جديد”، قبل أن يضيف “أنا لست بطلا من أبطال كرة القدم، أنا لست ميسي، لكني سوف أبدل جهدي..”

وأضاف بنكيران أنه بلغ من العمر 70 عاما، وبالتالي فهو لا يستطيع أن يشتغل وحده، وإنما بالاستعانة بأعضاء من الحزب من القدامى ومن الجدد، على حد تعبيره.

وخاطب بنكيران إخوانه قائلا “علينا إعادة بناء حزبنا.. وإعادة بعث الروح التي تأخذ نفسها من الروح الإسلامية، ولا تنسوا أنكم جئتم من مرجعية إسلامية..”
ووعد بنكيران أعضاء حزبه بأنهم “سيعيدون تحقيق انتصارات أخرى”، لكنه قال لهم في نفس الوقت بأن “العودة إلى الوزارات والسفارات أصبح أمرا بعيدا..”

وخلص بنكيران إلى القول “يجب أن نبقى في الساحة، دورنا لم ينته، تغيرت الظروف ويجب أن نغير المقاربة”.

وأكد بنكيران على أن حزبه سيصطف في صف معارضة الحكومة، وسيمارس مهمته في المعارضة بالقوة اللازمة وبمرجعيته الإسلامية.


شاهد أيضا