أنتلجنسيا الثقافة والفكر والأدب

القاعدة وجيل مقاتلي”العيون الزرق” روبير ريشارد الحلقة الثالثة

انتلجنسيا المغرب 

إن تزايد عدد معتنقي الإسلام في الغرب جعل الجماعات الإسلامية المتشددة تعتبره مصدرا هاما للتجنيد في صفوفها، وترى الباحثة الألمانية ميلينا أوهلمان، في دراسة لها بعنوان”اعتناق الإسلام في أوروبا والإرهاب”، أن ذلك يعود إلى إدراك تلك الجماعات بأن الغربيين المتحولين إلى الإسلام يضمنون “تجنيدا جيدا” بسبب كونهم يعيشون في مجتمع الرفاه، ويعرفون القواعد غير الرسمية، ولديهم الحرية في التحرك داخل البلدان الأوروبية دون مشاكل أمنية ومن غير إثارة الشكوك. نفس الرأي يعبر عنه الباحث الإسباني غوستافو دي أريستيغي، عضو الحزب الشعبي ومؤلف كتب عن الإسلام بينها”الإسلاموية ضد الإسلام”، إذ يرى أن الجماعات الجهادية”تدرك بأن أحدا ما بعينين زرقاوين وباسم عائلة غربي سيثير شكوكا أقل، فالمتحولون يمكن أن يكونوا عصيين على الملاحقة، خاصة إذا ما لم يكشفوا عن اعتناقهم الإسلام أمام عائلاتهم”. ونضيف إلى تلك الأسباب سهولة التجنيد أو الشحن الإيديولوجي، فالمواطن الغربي الذي يعتنق الإسلام تسهل تعبئته بالأفكار والمعتقدات التي يراد له أن يعبأ بها، إذ يسهل تلقينه أي شيء تحت دعوى أن ذلك جزء من الإسلام، كما أنه لا يتوفر على الزاد المعرفي الذي يخوله مناقشة أو رد بعض المعتقدات غير السليمة.

أدرك تنظيم القاعدة هذه القضية في العام 2005، في إطار توسيع محيطه بعد الضربات التي تلقاها في أفغانستان. فبعدما كان يتردد في تجنيد غربيين حديثي عهد بالإسلام في صفوفه، خشية أن يكونوا أداة لتسلل قوات الاستخبارات الغربية بينهم، أعلن عن تغيير استراتيجيته، وجاء في بيان يحمل توقيع التنظيم بتاريخ 8 نوفمبر2005: “إن جنود القاعدة الجدد مجموعة من أبناءكم ولدوا في أوروبا من أبوين أوروبيين بل ونصرانيين، درسوا في مدارسكم ودخلوا مواقعكم وعرفوا نفسياتكم، ودخلوا الكنيسة وأقاموا قداس الأحد، وشربوا الخمور وأكلوا الخنزير واضطهدوا المسلمين، لكن القاعدة استطاعت أن تحوي هؤلاء فأسلموا وكتموا إسلامهم وتشربوا فكر القاعدة بعد تجنيدهم، وعاهدوا الله أن يحملوا الراية من بعد إخوانهم”.

شكل تجنيد مواطنين أوروبيين ذوي السحنات الغربية نقلة نوعية في استراتيجية تنظيم القاعدة، وبات خبراء الإرهاب في الغرب يتحدثون عن الجيل الجديد لمقاتلي القاعدة، أو جيل”العيون الزرق”، الذين بإمكانهم التحرك بكل حرية وبجوازات سفر أوروبية بحيث يصعب رصد تحركاتهم أو الاشتباه بهم، الأمر الذي جعل دوائر المخابرات والأمن في أوروبا وأمريكا تلتفت إلى هذه الظاهرة الجديدة.

ويرى خبراء أوروبيون في قضايا الإرهاب أن ظاهرة تجنيد مقاتلين من الغربيين الذين اعتنقوا الإسلام مرت بثلاثة مراحل: في المرحلة الأولى كان دور هؤلاء المتطوعين للقتال إلى جانب تنظيم القاعدة، في مرحلة الانتقال من السودان إلى أفغانستان عام 1996، هو توفير الدعم والإسناد اللوجيستيكي للخلايا التابعة للقاعدة في البلدان الغربية، مثل تلك التي تم تفكيكها تباعا في كل من فرنسا وألمانيا وإسبانيا في أعقاب تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر. وفي المرحلة الثانية انتقل هؤلاء المتطوعون الأجانب لكي يصبحوا مقاتلين على قدم المساواة مع زملائهم العرب، بعدما اهتدى تنظيم القاعدة إلى قدرة هؤلاء على التمويه على الأجهزة الأمنية الغربية، أما في المرحلة الثالثة فقد بدأ إسناد أدوار رئيسية لهؤلاء في الخلايا التابعة للقاعدة، سواء بتوظيفهم لتنفيذ عمليات توصف بالاستثنائية، أو توليتهم”إمارة”خلايا معينة في بعض البلدان الغربية. ويرى خبير أمني فرنسي في شعبة مكافحة الإرهاب بالمخابرات الفرنسية أن الفرنسي روبير ريشار أنطوان من نتاج هذه المرحلة الثالثة، حيث كان أول أوروبي من أصول فرنسية يتهم بكونه “أميرا” لجماعة مسلحة، ما شكل مفاجأة للخبراء الغربيين في مكافحة الإرهاب([1]).

ـ تحذيرات فرنسية

أثار اعتقال روبير ريشار أنطوان اهتمام الدوائر الأمنية الفرنسية التي استيقظت على ظاهرة اعتناق المواطنين الفرنسيين للإسلام وخطورة تحولهم إلى عناصر افتراضية في يد الجماعات المتطرفة، خصوصا وأن الإسلام يعد أسرع الأديان انتشارا في البلاد، بحسب تقارير رسمية متعددة، إذ يقدر عدد الفرنسيين الذين يتحولون سنويا إلى الإسلام بحوالي 3600 شخصا، حسبما أشارت إلى ذلك صحيفة”لاكروا” الفرنسية، وهو رقم قد يبدو مبالغا فيه من قبل الصحيفة التابعة للكنيسة، لكنه يعكس ظاهرة موجودة في المجتمع الفرنسي، لأنه لا توجد إحصاءات رسمية دقيقية لعدد الفرنسيين الذين اعتنقوا الإسلام، بسبب عدم تسجيل ديانة المواطن في بطاقة تعريفه الوطنية. وتؤكد الصحيفة، بناء على تقرير لقسم الديانات بوزارة الداخلية الفرنسية، أن عدد الفرنسيين الذين دخلوا الإسلام يتراوح ما بين ثلاثين إلى سبعين ألفا، وتنقل نفس الصحيفة تصريحا لمسؤول في وزارة الداخلية يقول فيه”هناك تحول مستمر نحو الإسلام، لكن المسألة اليوم لم تعد في اعتناق الإسلام، بل إلى أي حركة ينتقل الشباب الذين يعتنقونه”. وترى الصحيفة أيضا أن المواطنين الفرنسيين الذين كانوا يعتنقون الإسلام قبل عشر سنوات، كانوا ينخرطون في الطرق الصوفية، في إطار بحثهم عن ملاذ روحي، أما اليوم فإن الجماعات المتطرفة هي ما أصبح يستوي الكثير من الشباب الفرنسي الوافد على الإسلام، أي أن معتنقي الإسلام أصبحوا يفضلون الإسلام المتطرف، المتمثل في السلفية الجهادية، على الإسلام الهادئ، المتمثل في الصوفية([2]).

وبحسب تقرير لجهاز المخابرات الفرنسية العامة، صدر في العام 2005، فإن السلفية الجهادية، التي تعتبر”جسرا نحو الإرهاب”، تتوفر على حوالي خمسة آلاف عضو في فرنسا، وتسيطر على حوالي أربعين مسجدا توجد بثماني عشرة منطقة، وهو ما يجعل هذا التيار على تماس مباشر مع المواطنين الفرنسيين الذين يعتنقون الإسلام، ومجالا للاستقطاب والتجنيد، خصوصا وأن هذا التيار”يدعو إلى قراءة حرفية للإسلام”، تجعل الوافد الجديد سهل الإيقاع به([3]).

 [1]  المجلة(لندن) عدد 1225، غشت 2003.

[2] Les nouveaux convertis de l’islam. La Croix. 24/08/2006

[3] Mouvance éclatée, le salafisme s ,est étendu aux villes moyennes .Le Monde.22/02/2005


شاهد أيضا