أنتلجنسيا الثقافة والفكر والأدب

لعنة النكافات

انتلجنسيا المغرب 

وظيفة النكافة هي أن تحول امرأة قد تكون من عامة الناس إلى أميرة لليلة واحدة، أن تجعلها فاتنة إذا كانت جميلة، وتخفي عيوبها بذكاء إن كان حسابها في بنك الجمال مفلسا..
تنكافت السياسية هي أن تكون العروس محاطة بفيلق من الخبراء الذين يمكنهم أن يحولوا زبيبة نافرة فوق أنفها إلى شامة الحسن والجمال، بل هي أن تتعالى أصوات هذا الفيلق برفع شأن العروس وإعلام الحاضرين والغائبين بجمالها النادر وأصلها الرفيع وشرفها المصون، حتى لو كانت خرساء، تمشي بحذر حتى لا تتمزق بكارتها الاصطناعية قبل شروق الشمس..
أكبر خطيئة ارتكبها حزب العدالة والتنمية أنه لا يزال يفتي بحرمة “تغيير خلق الله”..
أكبر خطيئة فضحتها زلة لسان كبيرهم الذي علمهم السحر هي سوء تقديره لتانكافت.
ولا أدري من ذاك الفهيم الذي أفتى لهم بفتوى “الصمت والإنجاز”، فذبحهم وهم لا يشعرون.
ألم ينتبهوا أن الفضائح والكوارث والفساد الذي تورط فيه بعض المنتسبين لهم أحدث ضجيجا يصم الآذان، لا يمكن أبدا أن يغطيه أي إنجاز صامت؟
ألم يشعر أحد قيادتهم الرشيدة أن الامهات اللواتي اضطررن لإرسال أطفالهن إلى المدارس قبل آذان الفجر، شعرن بالقهر والعجز ورددن “وكلنا الله على اللي نقص هاد الساعة” وكان يمكن أن يخفف طعم القهر في قلوبهن خطاب إنساني يشعرهن أنه يتفهم معاناتهن ويقدر تضحياتهن و يشكرهن عليها، ويخبرنهن أن مصلحة الوطن تتطلب التضحية من الجميع لإرضاء مستثمرين سيشغلون الآلاف من أبنائهن مستقبلا؟
ألم يكن من الحكمة الجلوس مع المتعاقدين واشراكهم في تلمس الطريق الذي يمكن توفير عدد اكبر من مناصب الشغل بتكلفة معقولة على ميزانية الدولة من اجل مستقبل البلاد والعباد؟
ماذا كان سيخسر نبهاء الحزب لو فتحوا حوارا واطنيا شاملا يتحمل فيه الجميع المسؤولية قبل أن ينزلوا قرار زيادة ثلاث سنوات قبل التقاعد لشعب انحنى ظهره وشاب شعره بسبب منظومة صحية كانت في حاجة هي الاخرى أن تكون ورشا وطنيا يعرق في رحاه الجميع؟
لو أن الحزب لم يحرم تنكافت، هل كان سيقدم على خطيئة تدشين مقر حزب جديد بميزانية ضخمة في وقت يطلب فيه من الشعب أن “يزير الصمطة شوي”؟
بسبب هذه الخطيئة كان مثل عروس تركت وجهها الممتلئ بالندوب والأخاديد التي خلفتها إصابة ببوشويكة وحب الشباب نتيجة خرجات غير محسوبة ومواقف تفتقد المروءة مثل الموقف من محاكمات الريف، وتصرف كل ما حصلت عليه في صداقها في تجميل مؤخرتها… مع الاعتذار عن هذا التشبيه السريالي..
إنه التواصل والاستثمار في التواصل وجعل فرسان الاعلام في مقدمة الكتيبة.. هذا هو درس 8شتنبر 2021، ومن حاد عنه أصابته لعنة النكافات وبئس المصير.

شاهد أيضا