أنتلجنسيا الثقافة والفكر والأدب

الرباط تحتفل باليوم العالمي للمباني التاريخية

انتلجنسيا المغرب 

يحتفل المجلس الدولي للمعالم والمواقع – المغرب (إيكوموس-المغرب)، ومؤسسة المحافظة على التراث الثقافي للرباط، التي تترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، باليوم العالمي للمباني التاريخية والمواقع، من خلال برمجة أنشطة للتوعية والتحسيس حول القيم التاريخية للرباط.

ويتم الاحتفال باليوم العالمي للمباني التاريخية والمواقع، الذي أحدثه المجلس الدولي للمعالم والمواقع (إيكوموس) سنة 1982، يوم 18 أبريل من كل سنة، وقد تم اختيار موضوع “ماض معقد، مستقبل متنوع” شعارا لاحتفالية هذا العام.

ويرغب المنظمون، اعتمادا على الموضوع الذي تم اختياره لهذا العام، في تعريف الجمهور بالماضي الغني لمدينة الرباط والتطلع إلى المستقبل بمنظور جديد قائم على القيم الإنسانية والاعتراف بالقيم العالمية للتراث الثقافي.

وأوضحوا في بلاغ لهم، أن المجلس نظم ابتداء من الإثنين الماضي (19 أبريل)، حملة توعية بمدارس الرباط بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة، مبرزين أن هذه المبادرة تهدف إلى جعل تلاميذ المدارس، تحت إشراف معلميهم، يكتشفون أهمية إدراج الرباط في قائمة التراث العالمي لليونسكو، وتوعيتهم بقيمتها العالمية المتميزة.

وأضاف نفس المصدر، أنه إلى جانب هذا الاهتمام الخاص بالتراث الموجه للشباب، تقرر عقد ندوة عبر تقنية “الفيديو” موجهة للعموم يوم 29 أبريل حول نفس الموضوع، والتي ستناقش ألف سنة من تاريخ الرباط ومحيطها، من العصور القديمة إلى الوقت الحاضر، بالإضافة إلى تناول القيمة العالمية المتميزة للرباط، المصنفة تراثا عالميا منذ سنة 2012، وكيفية الحفاظ عليها من أجل الإبقاء عليها ونقلها إلى أجيال المستقبل.


شاهد أيضا