أنتلجنسيا الثقافة والفكر والأدب

نزيف الاستقالات يضرب البيجيدي وبرلماني بارز يغادر الحزب وأخنوش يستقبله

انتلجنسيا المغرب

لا زال نزيف الإستقالات مستمرا في صفوف حزب “العدالة والتنمية”، وهذه المرة بمدينة الدار البيضاء، حيث أعلن نائب برلماني بارز، مغادرة سفينة “البيجيدي” والإلتحاق بحزب “التجمع الوطني للأحرار”.
المتتبعون للشأن السياسي بالعاصمة الإقتصادية للملكة، اعتبروا خروج البرلماني “عبد اللطيف الناصري” وتقديمه للإستقالة من حزب “العدالة والتنمية”، ضربة قاضية لإخوان “العثماني”.
بل إن المتتبعين، أكدوا على أن استقالة البرلماني لن تمر مرور الكرام وسيكون لها ما بعدها، وتوقعوا استقالات أخرى ومؤثرة كذلك داخل حزب “المصباح” بالدار البيضاء.
فـ”الناصري”، النائب البرلماني عن عمالة مقاطعة عين الشق ورئيس لجنة الشؤون الاجتماعية والثقافية والرياضية والتنمية البشرية بمجلس جماعة الدار البيضاء، يعتبر من أبرز الوجوه بالمدينة.
وشغل البرلماني كذلك، منصب النائب الثاني لرئيس مقاطعة عين الشق سابقا، ويعد أحد الفعاليات الجمعوية والرياضية البارزة بمنطقة عين الشق سيدي معروف.
وفي سياق متصل، ونظرا لوزن الرجل الملتحق حديثا بحزب “الحمامة”، استقبل “عزيز أخنوش” رئيس الحزب البرلماني “عبد اللطيف الناصري”، يوم أمس الجمعة 02 أبريل الجاري، بحفاوة وُصفت بالكبيرة.
وأشاد رئيس حزب “الأحرار”، بتجربة وخصال وكفاءات البرلماني المتعددة، مؤكدا له بأن التجمع الوطني للأحرار كان ولا يزال حزب كفاءات ونخب.
للتذكير، فقد حضر الإستقبال، “محمد بوسعيد” المنسق الجهوي لحزب “التجمع الوطني للأحرار”، و”محمد شفيق ابن كيران”، المنسق الإقليمي للحزب.


شاهد أيضا