أنتلجنسيا الثقافة والفكر والأدب

قانون محاربة الرشوة يسدل الستار على الدورة الاستثنائية لمجلس النواب

انتلجنسيا المغرب

استوفى مجلس النواب بشكل رسمي، جدول أعمال دورته التشريعية الاستثنائية مستهل الأسبوع الجاري.
وأنهت الغرفة الأولى بالبرلمان، دورتها الاستثنائية بالمصادقة بالإجماع على مشروع القانون رقم 46.19 المتعلق بالهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، وذلك خلال جلسة عمومية ترأسها “الحبيب المالكي” رئيس مجلس النواب، بحضور “محمد بنشعبون” وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة.
وفي كلمته بالمناسبة، أوضح الوزير أن مشروع القانون رقم 46.19 يندرج في إطار التحيين القانوني للصلاحيات التي خولها دستور 2011 لهذه الهيئة، واستجابة للتوجيهات الملكية السامية التي أكدت على ضرورة تخليق الحياة العامة وتعزيز النزاهة ومحاربة كل مظاهر الفساد، وكذا تجاوبا مع انتظارات المواطنين وتطلعاتهم إلى مزيد من الشفافية والنزاهة والجودة.
وقد أحيل مشروع القانون السالف الذكر على مجلس النواب في قراءة ثانية بعد أن تم تعديله في مجلس المستشارين، عبر تدقيق صياغة البند السادس عشر من المادة الرابعة المتعلقة باختصاصات الهيئة. ويحدد المشروع مهام الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، وكيفيات تأليفها وتنظيمها وقواعد سيرها وحالات التنافي.
وستساهم الهيئة في تعزيز المجهود الوطني لمكافحة آفة الفساد وترسيخ الحكامة الجيدة، وإشاعة قيم النزاهة والشفافية، ومواجهة التطور الكمي والنوعي لمظاهر الفساد، مع الاستئناس بالمعايير المتعارف عليها بخصوص هيئات مكافحة الفساد، خاصة ما يتعلق منها بالاستقلالية وتوسيع مجال التدخل والجمع بين الحكامة والوقاية والمكافحة.
وبمصادقة مجلس النواب في قراءة ثانية على مشروع القانون رقم 46.19 يتعلق بالهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، تكون الدورة التشريعية الاستثنائية قد استوفت جدول أعمالها. وسيدخل هذا القانون حيز التنفيذ بعد نشره في الجريدة الرسمية، ابتداء من تاريخ تعيين رئيس وأعضاء الهيئة وأمينها العام.


شاهد أيضا