أنتلجنسيا الثقافة والفكر والأدب

إغلاق مركز صحي يتحول إلى مسيرة احتجاجية

انتلجنسيا المغرب 

يسود غضب كبير في أوساط ساكنة حي “الدكارات” بمدينة فاس والأحياء المجاورة له، بسبب إغلاق المستوصف المحلي لأكثر من شهر، وبالتالي غياب الخدمات الصحية والاستقبال، مما دفع بنساء الحي للاحتجاج أمام المركز الصحي.

وطالبت النساء الغاضبات بتوفير الخدمات الطبية وإعادة فتح المستوصف، مرددات شعارات: “بغينا حقوقنا” و”التطبيب أولوية والصحة أولوية” خلال الوقفة الاحتجاجية، خاصة وأن غالبية المرتفقين هم من ذوي الأمراض المزمنة.

ويعرف المستوصف المحلي غيابا كليا للأطر الطبية ويكتفي فقط ببعض الممرضات، اللواتي لا يستطعن إجراء الفحوصات وتقديم وصفات طبية للنساء والمسنين المرضى، الشيء الذي خلف استياء عارما من طرف قاطني الأحياء المعنية، بسبب عدم اهتمام المسؤولين عن القطاع الصحي بمطالبهم.

 ورغم وصول شكايات المواطنين إلى المندوبية الإقليمية للصحة، وللسلطات المحلية، من أجل تعزيز المركز الصحي بأطر طبية، لتلبية حاجيات المواطنين من إرشادات وأدوية، وخاصة متابعة حالة النساء الحوامل اللواتي في حاجة لمواكبة طبية مستمرة، إلى جانب أصحاب الأمراض المزمنة، إلا أن الوضع لازال كما هو في انتظار تحرك المسؤولين.


شاهد أيضا