أنتلجنسيا الثقافة والفكر والأدب

سبيلا يدعو إلى تجديد الرشدية

Intelligentcia Maroc

دعا المفكر والفيلسوف محمد سبيلا إلى تجديد “الرشدية” (نسبة لابن رشد) مشيرا أن “الرشدية” تعنى بشكل بسيط “العقلانية”.

وأكد سبيلا في الندوة التي نظمتها، مؤسسة محمد عابد الجابري، نهاية الأسبوع حول موضوع “الهوية والمواطنة”، على ضرورة اتباع هذا المنهج العقلاني “الرشدي”.

وأشار أن الجابري سبق وأن أطلق هذه الدعوة، وكانت هي الروح التي طبعت فكره ومدرسته.

واعتبر سبيلا أن موضوع “الهوية” إشكالي وفيه إغراءات ومخاطر و مزالق متعددة، ذلك أن هناك رؤى متعددة للهوية، واستعمالات وتوظيفات إديولوجية وسياسية للهوية.

وأوضح أن “الهوية” في حد ذاتها كمصطلح لا يتضمن مضمونا معينا، وهي متعددة وألوانها كثيرة، فهناك الهوية “الاشتراكية” و “الإسلامية”، والهوية “التقنية و “العرقية”.

وشدد سبيلا على أن الهوية الثقافية هي أقوى تشكلات ومضامين الهوية، مشيرا أن مسألة “الهوية” كانت دائما محط صراع بين نظرة ثبوتية اختزالية، ونظرة حيوية ديناميكية.

وأضاف أن تاريخنا الحديث كله يراوح بين هذين القطبين، في إطار تصور ثبوتي للهوية وآخر ديناميكي.

وتابع بالقول “هذا عشناه في السنوات الأخيرة في إطار ما سمي بالثورات العربية، والتي كانت إلى حد ما محط صراع بين تصورين للهوية، أو حتى بين تصورين مختلفين لمفهوم الثورة بحد ذاتها”.

وأبرز سبيلا أن هناك اتجاهات اعتبرت أن هذه الثورات أو الاحتجاجات، هي حركية اجتماعية تطالب بتحقيق نوع معين من الهوية، سواء كانت دينية أو ثقافية أو عرقية.

وهناك تيار اعتبر أن ما حدث ليس حركة اجتماعية من أجل الهوية بل من أجل التغيير ومن أجل الحياة، وأن هذه الحركات ليست ثورات من أجل الهوية بل هي حركات من أجل الحياة.

وأكد سبيلا أن هذه الحركات هي حيوية وليست “هووية”، أو على الأقل أنها جاءت كمحاولة لفرض غايات معينة، هي تحقيق التغيير والحرية و الحيوية الاجتماعية، والمكاسب التاريخية الحية، وليس العودة إلى نماذج معينة من الهوية.

واعتبر سبيلا أن التوجه نهو الهوية و “أقنمة” الهوية طبع التاريخ العربي الحديث، فهناك حركات من الإسلام السياسي على سبيل المثال تخلت عن مفهوم النهضة وركزت على مسألة الهوية.

وشدد سبيلا على أننا نعيش تحولات عاصفة تحرج المعنى السكوني للهوية، وهذا يشمل كل المجتمعات على كافة المستويات.

وأضاف “مجتمعاتنا هي في طور الانتقال من فكر تقليدي تأملي إلى فكر تجريبي عقلاني ولو بالتدريج، وسنعيش تحولات موضوعية سواء قبلنا بها أو لا”.

وأشار أن هذه التحولات العاصفة والانتقالية التي نعيشها من فكر سكوني تأملي إلى فكر تجريبي عقلاني بدرجات متفاوتة، قد تكون بأشكال من العنف والضغط.

وأوضح أن هذه الفكرة طورها كل من “علي شريعتي” و “عبد الله العروي”، حول الانتقالات الموضوعية الحديثة في الفكر الحديث، والتي قد تحدث بشكل عنيف وعاصف من نظرة “قيمية” إلى أخرى “تاريخانية” أي مرتبطة بالتاريخ الحي.

وأبرز سبيلا أن هذه التحولات العاصفة التي ستخرج مفهوم “الهوية” من تصورها التقليدي إلى آخر حديث وديمانكي، مشيرا أن التاريخانية التي دخلنا فيها تفرض علينا أشياء غائبة عنا، “هي أن اندراجنا في الثقافة الحديثة، دخولنا للأبناك ولباسنا العصري واستعمالنا للنظارات، واندراجنا في الحقل التقني، هو اندراج في ثقافة تنزع الطابع السحري عن العالم وعن الزمن، بشكل يؤدي إلى تغير مفهوم العقل والزمان.

وشدد على أن استيعاب هذه التحولات صعب لأنها هي التي تجعل مسألة الهوية في حالة ترنح وتذبذب، لدرجة أن بعض الباحثين وخاصة في الحقل الفلسفي يعتبرون أن الهوية الثقافية مجرد وهم، لأن التحولات العاصفة التي بدأت تحدث في التاريخ العالمي منذ القرن 17، هي تحولات كبيرة ومغيرة ومحرجة للتصورات الكلاسيكية.

وأكمل بالقول “أنا أميل للحديث عن هوية دينامية، أي عن الهوية كبحث في المستقبل، لأن ما يحدد هويتنا ليس فقط هذا الماضي الذي نقوم بأقنمته ولكن أيضا الحاضر والمستقبل الآتي”.

وأكد سبيلا أن الثقافة التي تظل أسيرة الماضي ستبقى معوقة عن التطور ومنشدة عن الحاضر، إن لم تتفاعل مع الأشكال الحيوية الموجودة في مجتمعات رائدة، أو على الأقل قطعت خطوات كبرى.

ولفت إلى أن مسألة الهوية التي تتمسك بها بعض التوجهات سواء دينية أو حتى قومية قد لا تنتبه لمخاطرها، ولا تنتبه لتحولاتها التاريخانية، مؤكدا على مزايا ما سنحصل عليه من خلال ارتمائنا في الحاضر والمستقبل وفي النموذج الكوني.

وختم سبيلا مداخلته بقولة للمفكر التونسي محمد فتحي المسكيني يقول فيها ” إن الطامة الكبرى هي تحول المستقبل إلى ذكرى علينا الحنين إليها بشكل متواتر”، موضحا  أن المفكرين التونسيين هم مثل نظرائهم المغاربة دائما يحملون الهم التحديثي، بل تقدموا علينا فيه بحكم شروط تاريخية معينة.

ودعا سبيلا إلى التفكير في كيفية الانتقال من ثقافة “الذاكرة” إلى ثقافة المستقبل، مشيرا أن هذا هو الإطار الأنسب لطرح مسألة الهوية.

Intelligentcia Maroc


شاهد أيضا