أنتلجنسيا الثقافة والفكر والأدب

نسبة مهمة من الرجال المغاربة دفعهم الحجر الصحي إلى مزاولة الأشغال المنزلية حسب تقرير رسمي

Intelligentcia Maroc

أكدت المندوبية السامية للتخطيط، أن ما يناهز %19.3 من الرجـال صرحوا بقيامهـم بالأشـغال المنزلية لأول مـرة خـلال فـترة الحجـر الصحـي، في حين تخصـص النسـاء 6 أضعاف الوقت الـذي يخصصه الرجال للأشـغال المنزليـة خـلال فترة الحجـر.

وأشارت المندوبية في الجزء الثاني من دراستها حول “تأثير فيروس كورونا على الوضع الاقتصادي والاجتماعي والنفسي للأسر المغربية”، أن الرجال باتوا أكثر انخراطا من ذي قبل في تقديم الرعايــة المخصصــة لأطفــال الأسرة، من لعب ودعم مدرسي وغيرها.

وبخصوص المزاوجة بين العمل وأعباء المنزل، أفادت المندوبية أن ثلاثـة أرباع النسـاء النشـيطات المشـتغلات يتمكن من التوفيـق دون صعوبـة بـين مسـؤولياتهن المهنيـة والمنزليـة خـلال فترة الحجـر الصحي.

وأوضحت أن الرجال أصبحوا يشاركون أكثر من ذي قبل في الأشغال المنزلية، حيث يزاول 45 في المائة منهم هذا النشاط، مقابل 13.1 عام 2012، مؤكدة أن الرجال الحاصلين على مستوى تعليمي عال، وكذا المنتمين إلى فئة 20 في المائة من الأسر الأكثر ثراءً، هم الأكثر اسهاما في هذه الأشغال، وذلك بمدة تتراوح بين 51 دقيقة وساعة و4 دقائق يوميا.

وبحسب المندوبية، أضحى الرجال أكثر انخراطا من ذي قبل في الرعاية المخصصة لأطفال الأسرة، حيثي أصبحوا يخصصون 16 دقيقة للدعم المدرسي للأطفال، وهو ما يشكل 4 أضعاف الوقت المخصص لهذا النشاط في فترة ما قبل الحجر الصحي، وقام 10.4 في المائة منهم بهذا العمل لأول مرة.

Intelligentcia Maroc


شاهد أيضا